أخبار

لحضورهم ديوانية.. الأمن السعودي يخفي 5 أكاديميين قسريًا منذ 5 أشهر


تتعدد صور انتهاكات النظام السعودي بحق أبناء شعبه، لتشمل القتل خارج إطار القانون، والاعتقالات والاخفاء القسري والتعذيب والتنكيل والقمع، كل هذا وأكثر دون مبالات بالمناشدات الحقوقية المتكررة باستمرار بوقف هذا الإجرام الممنهج.

وفي هذا السياق كشفت المنظمات الحقوقية، عن قيام الأمن السعودي في شهر تموز/يوليو الماضي، باعتقال 5 أكاديميين من مدينة “أبها” السعودية، وذلك على خلفية حضورهم -قبل سنوات- ديوانية للأكاديمي المعتقل حاليا عوض القرني.

والقرني من أبرز الدعاة السعوديين المعتقلين ضمن الحملة التي شنتها سلطات الرياض في سبتمبر/أيلول 2017.

وقالت المنظمات أن الأكاديميين المعتقلين هم: “د. محمد الحازمي ، د. قاسم القثردي ، د. علي الألمعي ، د. رشيد الألمعي ، محمد كدوان”.

ومنذ اعتقال هؤلاء الأكاديميين، لم يستطيع أهلهم وذويهم ومحاميهم أن يعلموا عنهم أي شيء، وترفض سلطات المملكة دائمًا أن تفصح عن أخبارهم بشكل نهائي، في ظل تخوفات حقوقية على حياتهم.

وتشهد المملكة خلال الأعوام الأخير اعتقال مئات من العلماء والنشطاء والحقوقيين، المعارضين لسياسات الحكم في المملكة، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى