أخبار

“أمراء ليس لديهم رحمة”.. عاملة إفريقية تروي معانتها أثناء عملها في السعودية


في فضيحة جديدة لأمراء المملكة السعودية المنتهكين لحقوق العاملات الأجانب، روت العاملة الإفريقية “فرانشينا ماجاتي” معاناتها أثناء عملها في المملكة السعودية تحد يد أحد الأمراء.

وقال العاملة الإفريقية لموقع “ذا ستار” الكيني: “كانت الحياة سلسة في الأشهر السبعة الأولى، فقد كنت أرسل الأموال إلى المنزل بانتظام، ثم بعد ذلك تحول الأمر للأسوأ، فقد بدأت صحتي في التدهور، ورئيس في العمل لم يكن لديه أي تعاطف معي نهائيًا”.

وتابعت: “وعلى الرغم من حالتي الصحية السيئة، كان صاحب العمل يحملني مالا طاقة لي به،  فكنت أحمل أشياء ثقيلة مثل اسطوانات الغاز وثلاجة صغيرة وحامل تلفزيون من الأرض إلى الطابق السادس”.  

“وعندما اشتد مرضي وتم عرضي على المستشفى، وتم تشخيص حالتي على أنها مشكلة في الزائدة الدودية والدم وأنني بحاجة لعملية جراحية، ولكن مديري في العمل قال “أنها ستخضع لعملية جراحية في المنزل”، وهددني أني إذا توفيت في السعودية، فلن يتم إرجاع جسدي إلى كينيا”.

“وعندما مكثت أكثر من خمسة أشهر، في مكتب الوكالة التابع لصاحب العمل، تعرضت للضرب عدة مرات لرفضها العمل ظاهريًا، وكنتت الوحيدة التي تأخرت الوكالة في معالجتها”.


ومؤخرا كشفت منظمة العفو الدولية عن ظروف معيشية مزرية تواجهها العاملات الأجنبيات في السعودية، حيث اتهمت سلطات المملكة باحتجاز العشرات منهن لشهور طويلة.

كما كشفت المنظمة، أن أغلب غالباً النساء تواجهن ظروف عمل مرهقة، ويعملن لساعاتٍ طويلةٍ من دون فترات راحةٍ أو أيام إجازة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى