صحافة عالميةصحافة عالمية

بعد زيارته للسعودية… بوريس جونسون يقايض الدم بالنفط

ترجمة عن صحيفة الغارديان البريطانية

بعد زيارته للسعودية، التي بدأها الأربعاء 16 مارس/آذار، وجه حقوقيون وسياسيون بريطانيون انتقادات لاذعة لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، متهمين إياه، بـ “مقايضة الدم بالنفط” حيث يسعى لزيادة إنتاج الشرق الأوسط لتقليل الاعتماد على روسيا.

ألمح بوريس جونسون إلى أن المملكة العربية السعودية يمكن أن تسرع إنتاج النفط للمساعدة في تهدئة أسعار الطاقة المتصاعدة للبريطانيين، بل وأشاد بالمملكة الخليجية مشيراً أنها تشهد تحسناً في مجال حقوق الإنسان، على الرغم من إعدام ثلاثة أشخاص -بخلاف 81 آخرين أعدموا الأسبوع الماضي- خلال زيارته.

مع تزايد الضغط في الداخل بسبب أزمة تكلفة المعيشة التي تفاقمت بسبب محاولة الدول الغربية إنهاء اعتمادها على الواردات الروسية، اندفع رئيس الوزراء البريطاني إلى الشرق الأوسط لحث القادة على المساعدة في استقرار أسعار النفط من خلال زيادة العرض.

وقال جونسون إنه كان هناك “قدر كبير من الاتفاق” في اجتماعه مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مضيفًا أنه ينبغي بذل الجهود لضمان “عدم تضرر الاقتصاد العالمي بفعل الطفرات الحالية”.

في نفس اليوم، أعدمت الحكومة السعودية ثلاثة مواطنين آخرين.

جاء ذلك بعد أيام من مقتل 81 معتقلاً في أكبر عملية إعدام جماعي في تاريخ المملكة الحديث، وبحسب الأمم المتحدة فإن عدد كبير ممن تم إعدامهم كانوا قد اعتقلوا لمشاركتهم في احتجاجات تدعو إلى مشاركة الشعب في العملية السياسية عام 2011.

كانت زيارة جونسون مقيدة بشدة لوسائل الإعلام، حيث زعمت مصادر حكومية أن رئاسة الوزراء البريطانية أرادت لفت الانتباه قليلاً نسبيًا إليها.

على الرغم من عدم تمكنه من الإعلان عن أي التزامات مؤكدة بعد جولة في عواصم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، قال رئيس الوزراء إنه أوضح سبب ضرورة محاولة الدول المنتجة للنفط تثبيت الأسعار لتجنب أزمة طاقة على غرار أزمة السبعينيات.

في مقابلة قصيرة بعد ذلك، أصر جونسون على وجود “قدر كبير من الاتفاق على أنه من المهم “تجنب التضخم العواقب الاقتصادية المدمرة التي يمكن أن تتبعها.

تم تداول أسعار النفط عند أعلى مستوى لها في 14 عامًا بمعدل نحو 130 دولارًا للبرميل الواحد بعد قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بغزو أوكرانيا، لكن السعر انخفض إلى حوالي 100 دولار يوم الأربعاء وسط استمرار محادثات وقف إطلاق النار.

كان جونسون متشائمًا من أنه سيكون قادرًا على فتح الطاقة الفائضة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تقودها السعودية لتخفيف وطأة سحب الاستثمارات من الوقود الأحفوري الروسي.

لكنه شدد على أن الغرب بحاجة إلى الاستقلال في مجال الطاقة، وأدركت الدول الآن أنها ارتكبت خطأ من خلال زيادة الاعتماد على النفط والغاز الروسي، مما سمح لبوتين بابتزاز الدول وإخضاع اقتصاداتها للفدية.

ولدى سؤاله عما إذا كان قد أثار عمليات الإعدام الجماعية الأخيرة خلال محادثاته مع ولي العهد، اكتفى جونسون بقول “أنا دائمًا ما أثير قضايا حقوق الإنسان، كما فعل رؤساء الوزراء البريطانيون قبلي، مرة بعد مرة… لكن من الأفضل أن تظل تفاصيل تلك المحادثات سرية، فستكون أكثر فاعلية بهذه الطريقة “.

وادعى أنه “على الرغم من عمليات القتل [الإعدام] فإن الأمور تتغير في المملكة العربية السعودية”، وأضاف: “لهذا السبب نرى قيمة في التعامل مع المملكة العربية السعودية واستمرار الشراكة معها”.

من جانبها، قالت منظمة ريبريف لحقوق الإنسان إن القتلى الثلاثة – بندر الزهراني وحميد العصيمي ومهند العسيري – هم سعوديون متهمون بارتكاب جريمة قتل -وفقاً للقضاء السعودي الذي يفتقر إلى النزاهة.

وقالت مايا فوا مديرة منظمة ريبريف: “بالسفر للقاء محمد بن سلمان بعد فترة وجيزة من الإعدام الجماعي، أشار بوريس جونسون بوضوح إلى أنه مقابل النفط، ستتسامح المملكة المتحدة حتى مع أخطر انتهاكات حقوق الإنسان”.

وتابعت “عمليات الإعدام اليوم هي النتيجة المباشرة لهذه الزيارة… يديه ملطختان بالدماء”.

وأكدت فوا “كان تنفيذ عمليات الإعدام هذه أثناء وجود زعيم قوة غربية على الأراضي السعودية عملاً استفزازيًا، يهدف إلى التباهي بسلطة ولي العهد وضمان الإفلات المطلق من العقاب”.

وأضافت “ليس من المقبول الاستشهاد بجرائم الحرب الروسية لمحاولة تبرير مقايضة الدم بالنفط في مكان آخر… إنه يظهر للعالم أننا سنطبق معايير مزدوجة من أجل مصلحتنا، وسنشجع دولًا مثل المملكة العربية السعودية على ارتكاب المزيد من الجرائم، تمامًا كما شجع بوتين استعدادنا لأخذ أموال أصدقائه لعقود “.

المملكة العربية السعودية هي واحدة من 38 دولة لا تزال تستخدم عقوبة الإعدام، وتعتقد المخابرات الأمريكية أن بن سلمان هو من أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي عام 2018.

على الرغم من حديث جونسون القاسي عن اتخاذ إجراءات ضد الأنظمة الاستبدادية، فقد تعرض لانتقادات قبل الرحلة من قبل كير ستارمر زعيم حزب العمال، الذي صرح بأن “تكوين علاقات من ديكتاتور إلى ديكتاتور ليس الاستراتيجية السليمة للحصول على طاقة”.

كما دعا جوليان لويس، النائب عن حزب المحافظين الذي يرأس لجنة الأمن والاستخبارات في البرلمان، الحكومة إلى ضمان أنه “خلال سعينا لتقليل اعتمادنا على أحد مصادر النفط والغاز، لا يجب أن ينتهي بنا الأمر بخلق اعتماد على مصدر آخر غير موثوق به ونظام معاد في بعض الأحيان “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى