أخبار

“بعد شهرين تم تقطيع خاشقجي وكان الهدف الأول أنا”.. معارض سعودي يروى تفاصيل محاولة اغتياله

علو نحو مُفجع، معارض سعودي يحكي تفاصيل واقعة تعود لما قبل اغتيال الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي، يحكي فيها محاولات جهاز الاستخبارات استدراجه بهدف قتله.

وكشف المعارض السعودي البارز غانم الدوسري، عن تفاصيل نجاته من محاولة اغتيال كادت أن تقضي على حياته من قبل جهاز الاستخبارات السعودي.

وقال الدوسري إن الحادثة كانت قبل شهرين من جريمة اغتيال وتقطيع الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول عام 2018.

ونشر “الدوسري” سلسلة تغريدات على موقع “تويتر” كشف فيها عما تعرض له من محاولة استدراج تحت مظلة منظمة حقوقية، والتي اتضح لاحقاً أنها مؤسسة وهمية، وأنها مجرد محاولة من المخابرات السعودية لاستدراجه، ومن ثم قتله، وذلك قبل شهرين من مقتل خاشقجي.

"بعد شهرين تم تقطيع خاشقجي وكان الهدف الأول أنا".. معارض سعودي يروى تفاصيل محاولة اغتياله

وقال الدوسري في تغريداته التي أثارت موجة من الجدل: “إن اثنين من أعضاء المنظمة اختلفوا فيما بينهم على مبلغ ٢٨٠ ألف .. اتصل بي أحدهم وأخبرني أن كل المشاريع الحقوقية كذبة وأن من يقف خلفهم ضابط مخابرات سعودي والهدف قتلي. سجلت المكالمة وتركتهم.”

وأكمل الدوسري أنه “بعد شهرين تم تقطيع خاشقجي وكان الهدف الأول أنا.”

وتفاعل العديد من المغردين والنشطاء مع تغريدات الدوسري حول تفاصيل محاولة اغتياله من قبل المخابرات السعودية.

وقد سبق لمجلة تايم الأميركية الكشف عن قيام وكالة الاستخبارات المركزية وأجهزة أمن أجنبية بتحذير أصدقاء جمال خاشقجي من أن جهودهم لمواصلة عمله المؤيد للديمقراطية قد جعلتهم وعائلاتهم أهدافا لانتقام سعودي محتمل.

ومن بين الأشخاص الذين حذرتهم السي آي أي الناشط إياد البغدادي والمعارض السعودي المقيم في كندا عمر عبد العزيز، والذين كانوا يعملون مع خاشقجي على مشاريع إعلامية وحقوقية.

اقرأ أيضًا: بعد ست سنوات من اعتقاله .. عبد العزيز السنيدي يدخل إضرابا عن الطعام بسبب سوء معاملته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى