أخبار

مقتل نجل المعتقلة السعودية “فاطمة آل نصيف” في كندا


تعرض الشاب السعودي محمد الدبيسي الذي يبلغ من العمر 20 ربيعا، نجل المعتقلة السعودية “فاطمة آل نصيف” والمقيم بكندا، للاعتداء من قبل مجموعة مجهولة أثناء زيارة قام بها لأحد أصدقائه في المدينة، مما تسبب في مقتله بالحال.

والدبيسي يقيم في كندا منذ عامين ونصف العام، مع أختيه وخاله، وهو طالب هندسة ميكانيكية في الجامعة يدرس على حسابه الخاص.

 وفي تفاصيل ما كشف حتى الآن عن الجريمة، كان الدبيسي قبل تعرضه للحادث خرج حوالي الساعة 11 مساءً، بمفرده مستقلا سيارته، وتعرض حينها للإعتداء من قبل مجموعة من الأشخاص في ظروف وملابسات غير معروفة، وتمت محاولة إسعافه إلى المستشفى، إلا أنه فارق الحياة، ولم يعرف حتى الآن كيف تم الاعتداء عليه وبأي آلة.

وقد أعلنت السلطات الكندية ألقاء القبض على 3 مشتبه بأنهم من تسببوا في مقتل الطالب محمد الدبيسي، ولا يزال التحقيق ساريا للوقوف على ملابسات الواقعة.

ولم تسمح السلطات السعودية للسيدة فاطمة آل نصيف بالخروج من السجن للمشاركة بعزاء ابنها، وهي المعتقلة منذ عام 2017.

وغرد رئيس “المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان” علي الدبيسي بتغريدة نشرها عبر حسابه في تويتر، قال فيها إن “السلطات السعودية ممثلة في الجهاز الإرهابي (رئاسة أمن الدولة) ترد بالرفض على حضور المدافعة عن حقوق الإنسان فاطمة آل نصيف مجلس عزاء نجلها المقتول، بعد تقدم العائلة بطلب السماح لها بحضور مراسم العزاء”.


وبحسب مصادر حقوقية تعرّضت المعتقلة فاطمة آل نصيف إلى التعذيب والإهانة أثناء التحقيق معها في مقر مباحث القطيف في بلدة عنك. تعرّضت أيضاً للضرب المبرح على أيدي ضابط ومجندتان كما تم إهانتها بألفاظ نابية ومسيئة لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى